ليلة القبض على تويتر !!!

قيل أفضل عادة ألا تكون لديك عادة، فالعادات تقيدنا بفعل معين نكرره بشكل مستمر، ولتختبر مستوى إدمانك على عادة ما، فعليك التوقف عن ممارستها، حتى تظهر لك أعراض الحاجة لها، وهي حاجاتٌ نفسية مزاجية تمثل الترمومتر الحقيقي لمستوى إدماننا عليها، أو تكون حاجات وهمية اعتقدنا ضرورتها، وبمجرد التوقف عنها تنقشع عن سماء ممارساتنا اليومية. ففي […]

Read More ليلة القبض على تويتر !!!

حارة الطيبين !

قليلة هي الحواري العتيقة، والتي يسري فيها نبض الحياة الحقيقي، من تواصل وتعايش وتعارف بين الساكنين، كذلك الحي الذي ترعرعت فيه، والذي ارتويت من ينابيعه التلاحم الصادق، فسكنتُ في قلوب ساكنيه، واحتميت في عيونٍ ظلت حارسة لي، ولعبت في ساحات مطلة على الصفاء والنقاء والأُلفة، لذا استنشقتُ الحب أينما توجهت. ولذا أشتاق لتلك الأزقة الغارقة […]

Read More حارة الطيبين !

دمعة ناي !!

في ليلةٍ شتويةٍ عمياء، تواريت عن من كنت بصحبتهم في ظلامٍ مظلم، مبتعداً عن ضجة الحديث وتعالي الضحكات، ليتلقفني سحرُ صوت نايٍ آتٍ من بعيد، جاءني عذباً رقيقاً، لذا جذبني إلى حيث هو. جئته متلهفاً وجعلته في مرمى بصري وسمعي، فإذا به أحد العمال وقد فرغ من عمله المعتاد، ليُفرغ أنينه وحنينه لصديقه الناي، فاستمعت […]

Read More دمعة ناي !!

لماذا تركت السيدة (ك) ؟!

جلست في (الكوفي شوب) الذي يطل على الشارع العام، والذي أفضله عن غيره، كونه هادئ، والخدمة ممتازة، والأهم أنهم لا يقدمون الشيشة، والتي أكرهها، لدرجة أني لا أطيق مجرد شم رائحتها، فضلاً عن مضارها الصحية الأخري، طلبت كالعادة (كابتشينو). جلست مواجهاً الزجاج المطل على الشارع، أشاهد المارة تارة، والتلفاز تارة أخرى، حتى مرت من أمامي […]

Read More لماذا تركت السيدة (ك) ؟!

يا حظك يا بومريم

بومريم شاب اماراتي طموح، جريء، طيب، محب لوطنه، معجب جداً بالشيخ محمد بن زايد ال نهيان ( حفظه الله )، عندما علم بقدوم سموه لاستقبال المواطنين في دبا الفجيرة، شد الرحال اليها من الفجر، ظل ينتظر حتى حانت ساعة الصفر، ساعة لقاءه بشخصية إماراتية غير اعتيادية إنه بوخالد، ملك القلوب، كم يسعد الإماراتيون بمجرد رؤيته، […]

Read More يا حظك يا بومريم