عزة النفس


هو الشموخ الذي يجعلك كالجبل أمام عواصف الحياة ومتغيراتها … وتلك القوة التي تستمدها عندما تواجه من يحاول استصغارك … وهي تلك الأسلاك الشائكة التي نصبتها حولك كي تمنع المتطفلين الاقتراب من خصوصياتك … بل هي نارك المشتعلة على الدوام … تدفء بها نفسك ومن عرف قدرها بينما تحرق نفوساً حكمتها العنصرية والتعالي على غيرهم … فهو كنز وراثي مخبأ في أعماقك ونهر جاري في أوردتك لذا هو الزر المتحكم بعلاقاتك وبوصلة وصولك إلى عزة النفس وكرامتها …

وأُكرِم نفسيَ أن أُضاحِك عابسًا … وأن أَتلقَّى بالمديح مُذَمَّما

وكم نعمةٍ كانت على الحُر نقمةً … وكم مغنمٍ يعتَدُّه الحرُّ مَغرما

وإني لراضٍ عن فتًى متعففٍ … يروح ويغدو ليس يملك درهمًا

يبيتُ يراعِي النجمَ من سوءِ حالِه … ويصبحُ طَلْقا ضاحكا متبسما

ولا يسأل المُثْرين ما بأكفِّهم … ولو ماتَ جُوعا عِفَّةً وتكرُّما

وما كل برقٍ لاحَ لي يستفِزني … ولا كل مَن لاقَيتُ أرضاه مُنْعِما

القصيدة للشاعر : علي بن عبد العزيز القاضي الجرجاني

فيديو … عزة النفس …

أتشرف بتعليقاتكم ومقترحاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s