غيرة شرقية !!


٢٠١٣١٢١٢-٠١١١٣٦.jpg

هل أعاني من غيرة الرجال الشرقيين؟!، أم هو الحب الصادق الذي يجعل من المحبوب كالماس النادر، والذي تود الاحتفاظ به لوحدك دون شريك يعكر صفو انفرادك؟!، راودتني تلك الأسئلة الملحة وغيرها، وأنا أنظر نظرة غيرةٍ على من وضعته أيسر الصدر حيث القلب، إلى من تجرعنا مرارة الإحساس سوياً، فانسكبت تلك المشاعر من مداد دمعه الفياض، راسمةً بذلك لوحاتٍ ملؤها أحاسيسي الصادقة حين تبلورت للناظرين.

ورغم أنها دقائق قليلة استأذنني فيها، لمساعدة ذلك المتعجرف المقتحم بكل فضول، إلا أن حرارة الغيرة وصلت أقصاها، لدرجةٍ فقدتُ فيها حقيقة المكان والزمان، وطغت فيها غريزةُ التملك والاستحواذ، وبدأ خوف الفقد يتسلل إلى داخلي، عندها بدأتُ بقصف المقتحم بنظراتٍ دفاعية عله يرتدع ويُرجع الحبيب إلى مسكنه المعتاد، فما عادت نبضات القلب منضبطة حين ابتعد شاحنه إلى تلك المسافة المؤلمة، وبينما هو منسجمٌ ومستجيبٌ للغريب، ودون اكتراثٍ لشعور الحبيب.

في تلك اللحظة لاح لي ماضينا الجميل، حين كنتُ أُعبر عن وصف الجمال، بينما يبدع في ترجمة ذلك الوصف، واسترجعتُ ليالينا طويلة السهر، تحت الظلام وفي ظل ذلك الضوء الخافت والذي صنع لنا أجنحةً كي نطير في سماء الأحلام والتخيلات تارة، أو نغوص في بحور الفكر تاراتٍ أخرى، ففي ربيع الذاكرة كنا متلازميّن ومتلاحميّن في قلبٍ واحد يحمل شعوراً ومشاعراً متناغمة، بينما في خريفها تساقطت الكثير من الأوراق الجميلة بسبب تشتت المشاعر والأفكار، ورغم ذلك إلا أن مداد دمعه استمر بفيضه المعطاء، يروي عطش إحساسٍ ظل في كبتٍ مستمر، ويفتح سجناً كاد أن يصدر أحكامه الأبدية على أفكارٍ بقيت حبيسة النفس.

خرجتُ من سجن النفس المظلم إلى سعةٍ مضيئةٍ، أضاءت عتمة العقل علماً ومعرفةً، فانفجرت مكنوناتٌ ما كُنتُ لأتعرف عليها لولا لحظات البوح لحبيبٍ استودعتُهُ لب القلب بما يحوي، تلك اللحظات التي استجاب فيها للمسة يمناي، وليكشف لي ما بداخلي من أسرارٍ لم أنطقها بعد، ليبدأ نحيبه الصامت مسبباً دمعةً في عيني ما أرادت يوماً أن تظهر، لولا صدق مشاعري عندما ينزفه دمعاً على صفحةٍ بيضاء، فترى عيني مشاعري مثالة أمامها، فتسمح لتلك الدمعة الحزينة كي تبوح عن نفسها.

وبينما أنا منسجمٌ في حالةِ الماضي الجميل، إذ بذلك الصوت النشاز والذي أزعج مسمعي سابقاً، حين طلب عوناً ممن أحشيته في أحشائي، يقول: “هاك سيدي قلمك، ولا يبدو لي أنه من النوع الفاخر، كي أبرر نظراتك واهتمامك الزائد به ولمجرد دقائق معدودة كتبت فيها هذه الاستمارة!!”، قلت: “يا رجل، لو علمتَ حقيقة العلاقة التي تربطني بهذا المتواضع حسب وصفك، لعذرتني بل لاستحيت ان تعكر صفو ودادٍ ملتحم ومستمر، فقد جاءت دقائقك كي ترسم جداراً داكناً لقلبٍ ارتجف غيرةً على من حرصتُ على حمله دوماً في هذا الجيب أيسر الصدر”

“عفواً فجزءٌ من النص مفقود في دهاليز الماضي!!!”

نُشرت بواسطة

اسحاق البلوشي

مدونة اسحاق البلوشي 

4 رأي حول “غيرة شرقية !!”

  1. لو كنت تشعرين بهذا الشعور .لما وصفتيني بالساذجة.كلام قالته لي احدى زميلاتي في الجامعة عندما كانت تستسر بمشاعرها لي لم اكن اعرف المعنى الدقيق لشعورها ولا حتى الان بصراحة لانني لم اعيش هذا الشعور المطابق لشعور صديقتي التي كانت تغار على زوجها كثيرا . الحياة مجرد عن احاسيس وهذه الاحاسيس تترجم شخصياتنا وافعالنا ايضا .كثير ما اقرأ عن الغيرة وجدت ان الغيرة شيء جميل اذا كانت ناتجة عن الحب والحرص .واذا كانت متبادلة .هي في لحظة ما يستطيع المرء ان يزيد الاحساس بالحب والتعمق في هذا الحب .الغيرة في لحظة ما تجمل من الجو المرتبك بأمور اخرى .تعتمد على نضوج عقل وقلب كلا الطرفين .لكن ما فائدة الغيرة ا اذا لم يكن هناك سبب لذلك هذا ما كنت اقصده لصديقتي .شكرا جزيلا لهذا الموضوع الجميل الذي ربما ساجربه يوما ما .تحياتي ازهار الانصاري

  2. اشكرك اخوي أسحاق ع مدوناتك الرائعة .. اعتبر الغيره في حالة الزواج حب في حدود المعقول فإذا تجاوز اصبح تملك فقط . واعتبر الغيره في حالة الفراق وخاصة الطلاق ك ردة فعل للـ ( الكرامة ) ف تنتج غيرهة مُلهبة تحرق القلب نتيجة بُعد الأجساد وتقارب الأرواح … نوال العيـــــــار

  3. الغيرة امتداد لمشاعر كثيرة يحملها كل منا في مكنونات نفسه البعض يصرح عنها وآخرين يخفونها في دهاليز الفكر والبقية تظهر عليهم جلية من خلال تصرفاتهم واقوالهم. كعادتك مبدع في طرحك.شكرا لهذا القلم الذي نسج من الإبداع منهج له.
    تقبل مروري فاطمة الظاهري

أتشرف بتعليقاتكم ومقترحاتكم

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s